الاربعاء, 14 ديسمبر 2022 05:19 مساءً 0 131 0
هزمتني السعودية وفرشت الطريق للأرجنتين للنهائي بالبساط الأحمر
هزمتني السعودية وفرشت الطريق للأرجنتين للنهائي بالبساط الأحمر

هزمتني السعودية وفرشت الطريق للأرجنتين للنهائي بالبساط الأحمر

بقلم: محمود قريش

جلسات السمر التي جمعتني بالأصدقاء قبل انطلاق بطولة المونديال كان لا يعلو في حديثه فوق حديث كرة القدم خصوصا في وجود أربعة ممثلين العرب بالبطولة هم المملكة العربية السعودية وقطر من اسيا والمملكة المغربية وتونس من افريقيا وخلال المحاورات والأحاديث عن التوقعات قال أحد الأصدقاء ان الكمبيوتر رشح البرازيل والأرجنتين لنهائي البطولة وكان تعليق معه بان النهائي سيكون اوربي بالرغم أني من عشاق البرازيل لكن ليس بيني وبين الارجنتين عمار وخصوصا قائدهم المدعو ليونيل ميسي والقلب وما يهوى.

انطلقت البطولة السعودية والأرجنتين والنتيجة التاريخية التي آلت لها المباراة من فوز للأخضر بهدفين لهدف كانت اسعد السعداء بهذا الفوز الذي يحقق مجموعة من الأهداف يسهل المهمة السعودية للانتقال للمرحلة الثانية يحافظ الفرق العربية على الاجادة وحذو حذو الأخضر ويقربني من صدق التوقع لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن وتحول الفوز الي نكبة فالأخضر امام بولندا إصابة لاعبيه عين الحساد وانسددت امام اعين لاعبيه الشباك فأطاح سالم الدوسري بضربة الجزاء وتسابق لاعبيه في اهدار الفرص وضياع الأهداف فالوقت الذي أخرجت الهزيمة السعودية المارد من القمم والصفعة المدوية افاقت نجوم التانجو وكانت سبب لعدم التهاون والاستهتار بعد أن شرب علي يد السعوديين كاس الذل والهون فاسقط المكسيك وانتقم من صقور الأخضر باصطحاب بولندا في الصعود.

وفي الأدوار الاقصائية لم تقابل كان لقاء استراليا نزهة للفارق الكبير بين الإمكانيات للفريقين في كل شيء ومع ذلك جاء الفوز باهت لا يليق باسمهم بهدفين لهدف خرجت استراليا مرفوعة الراس وكانت التعادل مع هولندا بهدفين لهدفين ويعتبر الفريق الهولندي أقوى الفرق التي قابلت الأرجنتين وفشلوا في تحقيق الفوز وكالعادة الحظ الحليف لهم يقول كلمته في ضربات الترجيح ويبتسم وجاء الدور علي كرواتيا التي تتميز بأفضل خط وسط في البطولة وتوقعت السقوط لفريق أخذ اكثر مما يستحق لفريق يلعب بالسمعة والصيت ولكن يستمر حظهم المبارك وضربة جاء مثيرة للجدل يحتسبهم حكم جاء بفرمان ولم يكن مرشح للتواجد في الميدان وكانه يرد الجميل لمن طلبوا التغير ضربة مثيرة للجدل قلبت الموازين واربكت الحسابات والمعايير فأثرت على معنويات الكروات وخسروا بثلاث كرات وهكذا وصل الارجنتين لا بعد مما توقعت وخرج البرازيل وفق مما توقعت ورغم ان الارجنتين لم يكن بالفريق المقنع للوصول للمباراة النهائية لكن يحسب انهم بعد الهزيمة التاريخية من الصقور السعودية لبسوا ثوب والاجادة وأن الهزيمة كانت سبب للاستفاقة المبكرة ولملمت الجراح وكانت سبب لهزيمتي .

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
هزمتني السعودية وفرشت الطريق للأرجنتين للنهائي بالبساط الأحمر

محرر الخبر

جمعه الخياط
المدير التنفيذي
رئيس مجلس ادارة صحيفة صوت مكة الالكترونية

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الصور

.

.

أخر ردود الزوار

الكاريكاتير

استمع الافضل

آراء الكتاب

admin الدعم الفني
صحفي في قسم صوت المواطن, رئيس فريق الدعم الفني شبكة نادي الصحافة السعودي
اكاديمية ايجانما بصمة مميزة وواضحة في مجال الإعلام الجديد
2022-04-08   

آراء الكتاب 2

admin الدعم الفني
صحفي في قسم صوت المواطن, رئيس فريق الدعم الفني شبكة نادي الصحافة السعودي
اكاديمية ايجانما بصمة مميزة وواضحة في مجال الإعلام الجديد
2022-04-08   
فايزه عسيري فايزه عسيري
صحفي في قسم اخبار محلية, كاتبة وناشرة ببوابة صوت مكة التثقيفية
أمانة مكة تنظم ورشة حماية النزاهة وتعزيز الشفافية
2022-08-24   
بدر فقيه بدر فقيه
صحفي في قسم اخبار محلية, || محرر وناشر في شبكة نادي الصحافة السعودي. بكالوريوس نظم المعلومات من كلية الحاسب الألي بجامعة الملك خالد بأبها
عندما يتعرض مصاب بالسكري لنوبة انخفاض السكري وهو واعي
2018-11-20   
عيشه حكمي عيشه حكمي
صحفي في قسم اخبار محلية, محررة وناشرة بالصحيفة
رحلة اكتشافه للبيوت التراثيه لقريه عتود
2019-01-04   
حنين مسلماني حنين مسلماني
صحفي في قسم ثقافة وفنون, محرر وناشر
متصل الان (أحاديث قهوة )
2019-01-18   
شمعه خبراني شمعه خبراني
صحفي في قسم اخبار محلية, محرر وناشر بصحيفة صوت مكة الاجتماعية
وزارة العدل تتيح الاستعلام الإلكتروني عن الإقرارات
2019-12-15   
حورس الدعم الفني
صحفي في قسم مقالات, مسؤول الدعم الفني
الاعلام الجديد واهميته في حاضرنا ..
2022-03-06   
ساميه بكر سامية بكّر
صحفي في قسم مقالات, مدير تحرير القسم النسائي بمكة
مسيرة عطاء
2020-11-20   
سلمى البكري سلمى البكري
صحفي في قسم مقالات, مدير تحرير القسم الأدبي بالصحيفة
(هرجة بريال)
2023-02-01